9 may. 2010

COMUNICADO بلاغ

Ante la reciente publicación en medios israelíes de informaciones[1] en las que se especula con que la expulsión de los ciudadanos españoles Iván Prado y Laila Tillawi pudo deberse a sus hipotéticos vínculos con organizaciones terroristas palestinas, Iván Prado desea aclarar que:


1. Ni él ni Laila Tillawi mantienen relación alguna con organizaciones terroristas o de carácter violento.
2. El único motivo de su frustrado viaje a Israel el pasado 26 de abril fue el de proseguir con las acciones encaminadas a la realización del FestiClown Palestina 2010.
3. La agenda del viaje contemplaba una reunión con la Ministra de Cultura de la Autoridad Nacional Palestina y delegados de colectivos de reconocido carácter humanitario, social y/o artístico.
4. Prado y Tillawi fueron expulsados por “razones de seguridad”, un motivo a todas luces injustificado a tenor de las actividades que iban a desarrollar durante su estancia en Palestina.
5. La insinuación de vínculos entre FestiClown Palestina 2010 y organizaciones terroristas es, además de falsa e infundada, una aseveración que pone en peligro la integridad y la seguridad de los artistas implicados en el proyecto, tanto palestinos como del resto del mundo.

Iván Prado, director del Festiclown

يود إيبان برادو التأكيد على ما يلي كرد على ما تم نشره في الإعلام الإسرائيلي حيث تم إدعاء سبب طرد المواطنين الإسبانيين إيبان برادو و ليلى التلاوي و هو العلاقة الإفتراضية مع منظمات إرهابية فلسطينية :

1. ليس لديه و لا لليلى التلاوي أية علاقة مع منظمات إرهابية أو ذات طبع عدواني .

2. يعتبر السبب الوحيد لرحلتهم المخفقة إلى إسرائيل الموافق ال 26 من شهر نيسان/ أبريل هو مواصلة الإجراءات لتنظيم فستيكلاون فلسطين 2010 .

3. كان يضم برنامج العمل لقاء مع وزيرة الثقافة التابعة للسلطة الوطنية الفلسطينية و مع ممثلي مؤسسات ذات طابع إنساني و إجتماعي و فنيّ .

4. تم طرد برادو و تلاوي بحجة "أسباب أمنية" ، حيث يعتبر سبب غير مبرر بشأن النشاطات التي كانت ستنظم خلال مكوثهم في فلسطين .

يعتبر الإدعاء بوجود علاقات بين فستيكلاون فلسطين 2010 و منظمات إرهابية بالإضافة إلى كونه إدعاء كاذب و بلا أساس ، هو تأكيدا على تعريض أمن الفنانين المشاركين في المشروع للخطر سواء الفلسطينيين أم فناني باقي العالم .
إيبان برادو، مدير الفستيكلاون